كيف تساعدك الحوسبة السحابية في التعلم ؟

مفهوم الحوسبة السحابية :

على عكس ما تحتاجه الحوسبة التقليدية التي نستخدمها من وجود كل البيانات والبرامج والتطبيقات التي تستعمل وينشئها المستخدم على أجهزته الخاصة ،فأن ” الحوسبة السحابية ” تقوم على عدم الحاجة للمستخدم لتخزين أي من بياناته على أجهزته الخاصة وعدم حاجته إلى برامج متنوعة أو معقدة ربما يحتاج لبعض منها فقط، لذا كل ما يستخدم وما يحدث من عمليات ومن البرامج ووصوله إلى ملفاته وبياناته المخزنة على حاسبات عبر الشبكات بعيدة عنه.

 

وقد انتشرت في السنوات القليلة الماضية مصطلحات كثيرة ترتبط بالحوسبة السحابية وبعدة أشكال مختلفة, فهناك خدمات التخزين السحابي، الموسيقى السحابية والتطبيقات السحابية بل و حتى أنظمة التشغيل السحابية.

  • بعض الأمثلة عن الخدمات السحابية :

– خدمات البريد الإلكتروني: Gmail, Yahoo, Hotmail

– خدمات التخزين السحابي: Google Drive, Dropbox, SkyDrive

– خدمات الموسيقى السحابية: Google Music, Amazon Cloud Player, iTunes/iCloud

– التطبيقات السحابية: Google Docs, Photoshop Express

– أنظمة التشغيل السحابية: Google Chrome OS, Jolicloud

 

  • فوائد الحوسبة السحابية :

 

– خدمة الحوسبة السحابية تسمح للمستخدم بالوصول إلى جميع تطبيقاته وخدماته من أي مكان وفي أي زمان عبر الأنترنت, لأن المعلومات مخزنه على سيرفرات الشركة المقدمة لخدمة الحوسبة السحابية وليست على أجهزة المستخدم.

 

– تخفيض التكاليف على المستخدمين, حيث لم يعد من الضروري شراء أسرع أجهزة حاسب أو افضلها من حيث الذاكرة وسعة التخزين, بل يمكن لأي جهاز كمبيوتر عادي وباستخدام أي متصفح للويب الوصول للخدمات السحابية المقدمة. كما لم يعد على المؤسسات شراء التجهيزات مثل الخوادم المكلفة لتقديم خدمة البريد الإلكتروني لموظفيها, أو الوحدات التخزينية الضخمة لعمل النسخ الاحتياطية لبيانات ومعلومات المؤسسة.

 

– ضمان عمل الخدمة بشكل دائم, حيث تلتزم الشركة المقدمة لخدمة الحوسبة السحابية بالتأكد من توفر الخدمة على مدار الساعة وعملها بكفاءة.

 

– الاستفادة من البني التحتية الضخمة التي تقدمها الخدمات السحابية للقيام بالاختبارات والتجارب العلمية.

 

  • أنواع الحوسبة السحابية :

هناك ثلاثة أصناف من الحوسبة السحابية هي:

– السحابة الخاصة (Private Cloud Computing ), هي بنية تحتية يستأجرها عميل واحد وتعمل لحسابه الخاص تحت سيطرته الكاملة على البيانات, والأمن, وجودة الخدمة.

– السحابة العامة (Public Cloud Computing ), هي بنية تحتية توفر موارد الحوسبة بشكل حيوي عبر الأنترنت لعدة عملاء, وعادة تكون تطبيقات العملاء المختلفين مختلطة معا على خوادم السحابة.

 

– السحابة الهجينة (Hybrid Cloud Computing ), تجمع نماذج سحابية عامة وخاصة متعددة. والسحب الهجينة تعرض العملية المعقدة لتحديد كيفية توزيع التطبيقات عبر كلا من السحابة الخاصة و العامة.

 

  • أنماط الخدمات التي تقدمها الحوسبة السحابية :

– البنية التحتية كخدمة (Infrastructure as a Service – IaaS )

– موارد البرمجة كخدمة (Platform as a Service –PaaS )

– التطبيقات البرمجية كخدمة (Software as a Service – SaaS )

 

  • مستقبل الحوسبة السحابية

 

ستصبح الحوسبة السحابية عن قريب كل شيء بكل تأكيد وسنصل إلى النقطة التي ستتحول فيها جميع أنظمة التشغيل إلى أنظمة سحابية مشابهة لنظام Google Chrome OS . فشركة غوغل بدأت في هذا الخط مبكرة, وستتبعها بقية الشركات وسنصل إلى مرحلة يسمح للمستخدم بتشغيل جميع تطبيقاته عبر الويب, وحتى أضخم الألعاب. فتقنيات الحوسبة السحابية  تتطور بسرعة, وتطبيقات الويب تتطور بسرعة, وسرعات الأنترنت تتحسن بسرعة.

 

فالآن إن كنت مدرب معتمد أو مركز تدريب ، وتريد أن تنشر الحقائب التدربيبية الخاصة بـ دورات تدريبية تقوم بها فيمكنك استخدام خدمات الحوسبة السحابية على أي من التطبيقات التي تقدمها مجاناً مثل دروبوكس أو جوجل درايف

 

أ.عبدالعزيز سالم الخلف- قسم الحاسب الآلي – المعهد العالي للاتصالات والملاحة

Comments

comments